English

Skip Navigation LinksFull-News

Dec 24, 2018

زين" تبتكر سياسات عمل موحدة لدعم وتحفيز موظفاتها من (الأمهات)

أعلنت مجموعة زين أنها استحدثت برامج جديدة لتطوير سياساتها الداخلية، ومواءمة أنظمة مواردها البشرية، التي تهدف منها دعم وتمكين المرأة (من أمهات الأطفال حتى عمر الرابعة) للاستمرار في تقديم الكفاءة والإنتاجية المطلوبة حسب استراتيجات العمل. وكشفت زين التي تملك وتدير ثمان شبكات اتصالات متطورة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا أن السياسات الجديدة ستساعد الموظفات في العمل (الأمهات) في الحصول على إجازة أمومة مدفوعة الأجر لمدة أربعة أشهر، وكذلك إتاحة الفرصة لهن للعمل بنظام دوام مرن عند العودة، بهدف تحقيق التوازن المناسب بين الجوانب الاجتماعية والمهام المهنية. وبينت زين أن هذه السياسات المستحدثة سيتم العمل بها لتوفير آلية عمل متكاملة لإدارات الموارد البشرية في كافة وحداتها التشغيلية، حيث ستعمل هذه المبادرة على خلق بيئة عمل محفزة، وتعزيز البيئة الصحية في ثقافة العمل وفقا لأحدث الممارسات المتبعة في هذا المجال، لضمان توفير الجودة والكفاءة الإنتاجية، وهي تأتي بعد استحداث منصب جديد (الرئيس التنفيذي للاشتمال والتنوع) والخاص بقيادة التنوع والشمولية عبر عمليات المجموعة مع التركيز بشكل خاص على التنوّع الاجتماعي والابتكار الداخلي وتنمية القدرات والمهارات. وأفادت المجموعة في بيان صحافي أن السياسات الموحدة لهذه المبادرة تم صياغتها بالشكل الذي يضمن تطبيق نماذج عمل مرنة، حيث سيكون بمقدور الموظفات من أمهات الأطفال ( حتى عمر السنة الرابعة ) أن يقضين فترة ست ساعات عمل في اليوم بدلا من ثمان ساعات، أو أن يقضين ساعات عمل مضغوطة خلال الأسبوع للاستفادة من يوم واحد إجازة. الجدير بالذكر أن سياسات العمل التي استحدثتها مجموعة زين للموظفات الأمهات ترسخ من مبادراتها الموجهة لتمكين المرأة، فهي ستمثل ركيزة مهمة لتحقيق المزيد من التقدم الوظيفي لها، وزيادة الكفاءة الإنتاجية، حيث ستعمل ساعات العمل المرنة للموظفات من الأمهات على تحقيق التوازن بين حياتهن الاجتماعية والمهنية، كما أنها ستسهم في توفير بيئة أعمال تتسم بالشغف والابتكار. وكانت مجموعة زين عقدت مؤتمرها الثاني لتمكين المرأة في الكويت تحت عنوان " نحن "، بمشاركة واسعة من جميع شركاتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وهو الحدث الذي أعلن فيه نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة بدر ناصر الخرافي عن الشروع في تطبيق ساعات العمل المرنة للأمهات ( للأطفال حتى عمر الرابعة )، ويعتبر هذا الحدث فرصة سنوية للمجموعة لدعم الجهود الموجهة لتمكين المرأة وفق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة، واستعراض للمبادرات والخطط المستقبلية، والتعرف على حجم الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع لتحقيق هذه الأهداف الإنمائية، حيث أن هذه المبادرة تستهدف بناء ودعم قدرات المرأة وتعظيم دورها في تطوير وقيادة الأعمال. وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر الخرافي " مجموعة زين مستمرة في تطوير منظومتها الإدارية الشاملة التي تهدف إلى التحسن المستمر والتطور والارتقاء، وبصفتها كيانا اقتصاديا مبتكرا في المنطقة، فمن مسؤولياتها توفير المزيد من بيئات العمل الداعمة لموظفيها من الإناث وتهيئة بيئة عمل شاملة". وأضاف قائلاً " المؤسسات التي تعمل على التوزان بين الحياة الاجتماعية والمهنية لموظفيها من الإناث، فإنها بذلك تقوم بغرس حب العمل وتحمل المهام والمسؤولية، كما أنها تحافظ على معنويات مرتفعة، ومن ثم تحقيق أفضل كفاءة إنتاجية". وأوضح الخرافي قائلا "هناك عدد قليل من المؤسسات التي تقدم سياسة موحدة للأجازات العائلية على مستوى الأسواق العالمية، ولذلك نحن فخورون بأننا سنقدم ممارسات عمل جديدة لدعم آليات عمل الموارد البشرية في المنطقة، وبوصفنا من المؤسسات المهتمة بهذه الجهود المؤثرة على ثقافات العمل، فإننا بالفعل نسير على الطريق الصحيح لتمكين المرأة على مستويات عدة". وأكد الخرافي قائلا "لا يمكن اعتبار مؤسسة متطورة في تطبيق سياسات مرنة لمورادها البشرية، إذا لم تحدد وتدعم جميع عناصرها الوظيفية، ولذلك نسعى إلى تبني لوائح تنظيمية مبتكرة لدعم هذا التوجه، ونعتقد أن تعزيز التنوع بين الجنسين في زين سيخلق تمايزا تنافسيا، وسيسرع من طموحاتنا الاستراتيجية لإطلاق المزيد من الفرص في الفضاء الرقمي ". يذكر أنه عند شروع مجموعة زين في تطبيق سياسة الموارد البشرية الجديدة بشكل كامل، فإن إدارة الموارد البشرية ستعكف على قياس تأثير هذه المبادرة من خلال استطلاعات الرأي، والتعرف على المزايا الفعلية التي تحققت، والتكلفة المتعلقة بالتوظيف والاستبقاء. وتحرز مجموعة زين إنجازات حقيقية في مبادرة تمكين المرأة وتحقيق المساوة بين الجنسين، وعلى مدار العام قامت مجموعة زين بتمكين المرأة مثل: زيادة تمثيل المرأة في الوظائف القيادية من 14.5% إلى 15.5%، ارتفاع نسبة توظيف النساء في كافة القطاعات من 21% إلى 29% من إجمالي عمليات التوظيف، ارتفاع عدد السيدات التي تشغل منصب الرئيس التنفيذي من 6 إلى 11 سيدة بزيادة قدرها 83%. كما أنها عملت على تحديد 33 من القيادات النسائية لتشكيل برنامج القادة المنتظمين، تعيين سفراء (61) لتمكين المرأة وتكليفهم بالتخطيط لهذا الغرض، ووقعت على مبادئ الأمم المتحدة لتمكين المرأة، وأبلغت بذلك جميع الموظفين البالغ عددهم 6 آلاف موظف، وإطلاق تطبيق لتمكين المرأة. ونجحت المجموعة في دمج أهداف مبادرة تمكين المرأة في جدول أعمال مجلس الإدارة، كما أنها قامت برعاية اثنتان من مواهب الإناث في عمليات زين لحضور برامج ماجستير إدارة الأعمال في ESADE – برشلونة، وأخيرا نجححت في إطلاق حملة مبادرات تمكين المرأة على نطاق واسع في جميع منصات زين الداخلية والخارجية بما في ذلك منصات الشبكات الاجتماعية.