• |
     
Mar 30, 2015

تحت شعار: "التعليم الآن" وبرعاية زين والمنتدى التربوي السوداني وإتحاد المعلمين

رعت شركة زين الإحتفال بـ "اليوم العالمي للمعلمين" بالتعاون مع "المنتدى التربوي السوداني" و"النقابة العامة لعمال التعليم العام والإتحاد المهني العام للمعلمين السودانيين" برعاية رئاسة الجمهورية " تحت شعار "التعليم الآن" وذلك للعام الرابع على التوالي بحضور وزيرة التربية الإتحادية الأستاذة/ سعاد عبد الرازق، وعدد من وزراء التربية السابقين ومجموعة من رموز التعليم بالبلاد، لتكريم 53 معلماً ومعلمة، تقديراً لعطائهم الكبير في صناعة الأجيال وغرس قيم لا تزال باقية على مر العصور. تحدثت خلال الاحتفال وزيرة التربية مشيدة بمبادرة زين في رعاية هذا الحدث الكبير، مثمنة اهتمام الشركة بالتعليم في شخص المعلم.

ابتدأ البرنامج بكلمة لرئيس المنتدى التربوي السوداني الأستاذ/ مبارك يحى، تحدث فيها عن دور المعلم في بناء مستقبل البلاد، أعقبتها كلمة ممثل زين أشار فيها إلى أن التعليم يمثل محوراً أساسياً لزين في مجال خدمة المجتمع، ونيابة عن المُكرّمين خاطب الحضور الأستاذ/ عبد اللطيف عبد الرحمن، مُقدّماً شكره للمنتدى التربوي السوداني ولزين مؤكداً أن التكريم الحقيقي للمعلمين أن يروا الأجيال التي ساهموا في تعليمها وتنشأتها ناجحة وتعتمد عليها الأمة والوطن، ومن أبرز المكرمين: مولانا/ دفع الله الحاج يوسف، وزير التربية الأسبق، المرحوم السفير د. بشير البكري النحاس، من رموز الثقافة والمجتمع، المتوفى مستر قريفيث مؤسس معهد التربية –بخت الرضا، الأستاذ/ النصري حمزة، أول ناظر لمدرسة خور طقت الثانوية وملكة الدار محمد عبد الله رائدة التعليم في كردفان.

جاء التكريم في 18 نوفمبر 2014م بصالة المعلم بالخرطوم في أمسية شهدها 400 شخص معظمهم من المعلمين والمعلمات، من بينهم معلمين قدامى ممن صاغوا المناهج التربوية وخرجوا العديد من الأجيال، وصاحب الاحتفال معرض احتوى على صور لبعض رموز التعليم بجانب نبذة قصيرة عن إسهاماتهم.

يتم الإحتفال باليوم العالمي للمعلمين في أكثر من 100 بلد سنوياً منذ عام 1994، وهو بمثابة إحياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة المتعلقة بأوضاع المعلمين الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1966م.