• |
     
Jul 23, 2015

"زين" شريك استراتيجي للحملة العالمية الموجهة للأطفال "الأعمال تدعم التعليم

أعلنت مجموعة زين عن تبنّيها لحملة تفاعلية بعنوان "الأعمال تدعم التعليم"، وهي المبادرة المعترف بها عالمياً والتي تسعى للحصول على الدعم من جانب القطاع الخاص، وكشفت زين أنها من المؤسسات الكبرى المهتمة بمجالات الاستدامة، وخصوصا في المجالات التعليمية، وحيث أن حملة "الأعمال تدعم التعليم" تحث القطاع الخاص على تنفيذ سلسلة من الحلول والمبادرات لمؤارزة هذا التوجه العالمي، فقد فضلت زين أن تكون جزءاً من هذا العمل للمُضي في استراتيجتها تجاه المسؤولية الاجتماعية.

تسعى الحملة إلى توجيه نسبة 20% على الأقل من ميزانيات المسؤولية الاجتماعية إلى مبادرات التعليم مع منح الأولوية للدول والجماعات الأكثر احتياجا بحلول العام 2020، وتستهدف الحملة مضاعفة إجمالي إنفاق الشركات على مبادرات المسؤولية الاجتماعية من خلال إقناع قادة أعمال آخرين بتخصيص موارد أكبر في سبيل ذلك.

وتعليقاً على دعم مجموعة زين لمبادرة "الأعمال تدعم التعليم" قال الرئيس التنفيذي لمجموعة "زين" "سكوت جيجينهايمر": الآن وأكثر من أي وقت مضى، من المهم جدا أن تقوم المؤسسات سواء الخاصة منها والعامة بالعمل معاً من أجل معالجة الفجوات التعليمية التي توجد حول العالم. وأضاف "جيجنهايمر" نحن في مجموعة زين مدركين إلى طبيعة التحديات التي تنبع من الثورة الشبابية الهائلة في منطقتنا، ونحن ملتزمون بدعم التعليم كوسيلة لتحفيز التنمية الاجتماعية الاقتصادية ".

تشير تقديرات عالمية إلى أن نحو 132 مليون طفل لم يواصلوا دراستهم حتى المرحلة الابتدائية أو الثانوية، كما أن نحو 250 مليون طفل لا يستطيعون القراءة أو الكتابة أو الحساب بشكل جيد، وحوالي 200 مليون شاب يتخرجون من المدارس دون أن يكتسبوا المهارات اللازمة للعثور على وظيفة، وبالإضافة إلى ذلك، هناك فجوة عالمية هائلة في مجال تمويل التعليم تقدر بـ 38 مليار دولار سنويا.

الجدير بالذكر أن من مبادرات وفعاليات مجموعة زين في المجالات التعليمية في المنطقة تتنوع ما بين تشييد وإعادة تأهيل المدارس، وتنفيذ برامج العودة إلى المدارس، التغذية المدرسية، وصولا إلى برامج التدريب المهني وإنشاء بوابات إنترنت للمدارس.