• |
     
May 08, 2014

(زين) في حضرة الوطن .. ياوطني يابلـد أحبابي .. في وجودي أريدك وغيابي.!

<P> استفتاء حقيقي وجماهيري كان من نصيب الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) وهـي تقوم بـإطلاق مبادرتها (بنحبك ياوطن)، والتـي تهدف للاحتفال بالوطن واستقبال أعياد الاستقلال المجيدة. تلك المبادرة التي تداعت لها جموع غفيرة من المواطنين من كل حدب وصوب، تحملهم أجنحة الشوق لمعانقة الوطن عبر كرنفالات فرح أعدتها لهم (زين)، والتي ظلت منذ تأسيسها تواظب وتداوم على توقيع الحضور في دفاتر كل المحافل. </P> <P> مشاهد قبل العرض: </P> <P> قاعة الاحتفال الرئيسية امتلأت عن آخرها بالحضور، والذين توشح عدد كبير منهم بأعلام السودان، بينما ارتدى آخرون جلابيب كاملة مصممة بشعار ذات العلم، في مشهد يؤكد أن الليلة بالفعل ستكون ذات هوى وطني خالص، بينما حرص آخرون لم يسعفهم الوقت لحجز مقاعدهم داخل القاعة، على الجلوس أمام شاشات العرض التي وضعتها الشركة خارج القاعة ليشاهد من خلالها من هم بالخارج تفاصيل الاحتفالية الأنيقة. </P> <P> فقرات متنوعة: </P> <P> فقرات وتفاصيل عديدة وبديعة تخللت تلك الأمسية التي أدار دفة تقديمها المذيع المتمكن سعد الدين حسن، كانت أبرزها فقرة عرض الأفلام الوثائقية التي نالت إعجاب الجمهور العريض الذي حضر الاحتفالية، ودفعته للتصفيق طويلاً لأبطال السودان الذين كانت الأفلام تتحدث عنهم وفي مقدمتهم أبطال الاستقلال، وأبطال التاريخ كعثمان دقنة والمناضلة حواء الطقطاقة وغيرهما. </P> <P> حضور رسمي: </P> <P> الحضور الرسمي للاحتفالية كان باذخاً كذلك، يتقدمه مساعد رئيس الجمهورية الدكتور نافع علي نافع، ووزيرة الدولة بالاتصالات، ووزير الشباب والرياضة ولفيف من الوزراء والدبلوماسيين وقادة العمل بالسفارات المختلفة، بجانب الحضور الأنيق لأسر أبطال الاستقلال، وأسر لشخصيات تاريخية غيرت مجرى البلاد في فترات متباعدة ومتقاربة معاً. </P> <P> تكريم استثنائي: </P> <P> القى الأستاذ إبراهيم أحمد الحسن المدير التنفيذي للعمليات خلال الاحتفالية كلمة الشركة، مرحباً بالضيوف قبل أن يشكر كل الحضور على تشريفهم للأمسية، ويقول لهم: (الوطن يستحق..وأنتم كذلك)..ثم يتابع: (ديل أهلي) ويشير للجماهير الكبيرة التى قابلته بالتصفيق الداوي، ليقوم بتقديم الدكتور نافع علي نافع والذى تحدث بدوره عن الوطن ومعاني الوطنية وقال: (السودان هو أفضل البلاد)، موصياً بضرورة الحفاظ على الوطن، ليقوم بعد ذلك برفقة الأستاذ إبراهيم بتكريم عدد من أبطال الاستقلال وأسرهم، وفي مقدمتهم البطل يعقوب حامد بابكر، أحد صناع الاستقلال، البطل بابكر عوض الله رئيس برلمان 1953، والبطل حسن محمد زكي عضو أول برلمان في السودان، والبطلة السريرة مكي الصوفي مصممة العلم، والبطل رحمة الله محمود أول عضو برلمان من دارفور، والبطل الفريق أحمد محمد حمد، أول قائد للجيش..وآخرون. </P> <P> عبقرية الالحان: </P> <P> الأمسية عطرها بالغناء والألحان في حضرة الوطن عدد كبير من المبدعين والفنانين تقدمهم الفنان زكي عبد الكريم، الذي غنى (حلات بلدي)، ثم أعقبه الفنان جمال النحاس بأغنية (بين ضلوعي الوطن العزيز)، ثم تلاه المبدع مجذوب أونسة عبر أغنية (ياوطني يابلد أحبابي)، ثم جاءت فهيمة لتنثر إبداعها وتردد (أحب مكان..وطني السودان)، قبل أن يلهب الفنان سيف الجامعة أكف الحاضرين بالتصفيق الداوي وهو يغني (عازة في هواك) و(طبل العز ضرب)، ويعقبه الثنائي ميرغني النجار ومحجوب تقوري اللذان رددا (بلادي أهلاً)، لتختتم فرقة عقد الجلاد المهرجان بعدد من الروائع منها (شين ودشن) و(إيدينا للبلد). </P> <P> قلادات وإشادات: </P> <P> استحقت (زين) أن تطوق بقلادات الإعجاب والإشادة من كل الحاضرين داخل القاعة وخارجها من الذين تابعوا المهرجان الاستثنائي على شاشات التلفزيون عبر البث المباشر للحدث، كما استحقت أن تنال العلامة الكاملة وهي تخرج بالحدث في أبهى صورة بعد ترتيبات كثيرة أعدتها قبيل انطلاقه، من ضمنها توفير شاشات العرض الخارجية، وتوفير عدد من سيارات الإسعاف والعيادات المتنقلة التي كانت حاضرة خارج القاعة. </P> <P> في السياق ذاته، أكدت الأستاذة غادة عبد العزيز خالد، مسؤولة الاتصال بالشركة أن الأمسية خرجت بصورة مميزة، وأضافت أن عشق الوطن هو عنصر يتيح لاي عمل النجاح لعظمة الحدث المتناول، وتوجهت غادة بشكرها لكل فريق العمل بالشركة والذي ساهم في إنجاح الليلة بكل ذلك البري