English

Skip Navigation LinksFull-News

Jun 22, 2020

"زين" تنشر تقريرها السنوي التاسع عن الاستدامة بعنوان "الطريق إلى المستقبل"

بدر الخرافي: إدراج فوتسي راسل لـزين في مؤشرها FTSE4Good يبرز اهتمامنا بتضمين الاستدامة في استراتيجية أعمالنا - المجموعة تبدي التزاما قويا إزاء "خلق مستقبل رقمي" للمنطقة يبرز قدراتها الكامنة نحو تحقيق نمو مستدام - انضمت زين لعضوية فريق العمل المعني بتغير المناخ التابع لاتحاد الاتصالات العالمي الـ GSMA - جددت المجموعة التزامها الثابت بحماية الأطفال من خلال نشر تقريرها عن سلامة الأطفال على الإنترنت - مبادرات التنوع والاشتمال ركزت على تمكين المرأة ودمج أصحاب الاحتياجات الخاصة وتشجيع الأفكار المبتكرة للموظفين - ساعدت ( زين كاش ) المحرومين من الخدمات المصرفية على إجراء معاملات مالية بشكل أفضل وآمن Kuwait – 9 June, 2020 أصدرت مجموعة زين تقريرها السنوي التاسع عن الاستدامة تحت عنوان "الطريق إلى المستقبل"، والذي تستعرض فيه الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لعملياتها التشغيلية في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا. وأوضحت المجموعة في بيان صحافي أن تقريرها السنوي يصف استراتيجية الاستدامة التي تلتزم بها اتجاه أسواقها، والأداء المرتبط بها، والإنجازات ذات الصلة بعملياتها، كما أنه يقدم معلومات شفافة ومعمقة حول التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لنشاطها، حيث يُظهر جهودها الحثيثة في مشاركة التزامها المتنامي بالاستدامة. وبينت زين التي تملك وتدير 8 شبكات اتصالات متطورة في أسواق الشرق الأوسط أنها تبدي التزاما قويا إزاء "خلق مستقبل رقمي" يبرز قدراتها الكامنة نحو تحقيق نمو مستدام، حيث توفر التطورات الرقمية والتكنولوجية فرصا لا نهاية لها ليس فقط لمعالجة التأثيرات السلبية في المجتمعات، ولكن أيضا لخلق تأثيرات إيجابية. وأفادت أنها ومن خلال محفظة خدماتها، وتركيزها على الرقمنة، فإنها تسعى إلى إطلاق العنان للاحتمالات التي توفرها أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، مبينة أن نشر الوعي ومعالجة الأهداف بفعالية يضمن أن الجهود تتم بطريقة متسقة وفعالة، وقد تمحورت الرسالة المرسومة في سياق تقرير الاستدامة للعام 2019 حول توضيح كيف أن الحلول التي تقودها التحركات العملية هي التي تستطيع أن تدفع جهود التغيير إلى الأمام، فالإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتحسين الأداء البيئي، وتطوير الموظفين هي أمور تؤدي في النهاية إلى مؤسسة أكثر نجاحا وربحية. وكشفت زين أن أعمالها الرامية إلى تعزيز رفاهية مجتمعاتها وازدهارها تتم في جميع عملياتها التشغيلية من خلال الاستفادة من أنشطتها التجارية الجوهرية، حيث تقوم مشاركاتها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية على ست ركائز رئيسية تقوم من خلالها بقياس تقدمها وأهدافها، وهي: خلق قيمة مشتركة، تشجيع الابتكار الاجتماعي، التصدي للتغير المناخي، الشمولية، عدم التخلي عن أحد، تلبية أهداف التنمية المستدامة، وتمكين الشباب. وذكرت أن محتوى التقرير يبرز اهتمامها القوي باستراتيجتها الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات (ESG)، التي باتت تشكل أحد العوامل المحركة المهمة لنمو الأعمال في أسواق المنطقة، وتتوجيا لجهودها في هذا الاتجاه، أدرجت "فوتسي راسل" مجموعة زين ضمن مؤشرها "FTSE4Good" الرائد عالمياً في قياس إسهامات وتقدم المؤسسات في مجالات البيئة والتنمية الاجتماعية والحوكمة، الذي يعتمد عليه المستثمرين في التعرف على قائمة الشركات التي تلتزم بتطبيق المعايير العالمية للاستدامة، لتكون زين شركة الاتصالات الأولى في الكويت التي تنضم لهذا المؤشر. الجدير بالذكر أن شركة Deloitte قدمت تقرير تأكيد محدود ومستقل حول تقرير زين عن الاستدامة للعام 2019، وقد استخدمت المجموعة معايير ومبادئ المساءلة، إلى جانب المعايير التوجيهية الخاصة بالمبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI)، كما أن المحتوى الوارد في التقرير متوافق أيضأ مع إطار عمل المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة (UNGP) بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان، وهو الإطار الذي كان قد تم اطلاقه في السنوات الأخيرة. وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي " حافظت زين على جهودها المستمرة في تطوير منظومة تكنولوجيا الاتصالات، وذلك، انطلاقاً من رؤية شمولية ترتكز على دفع النمو الاجتماعي والاقتصادي، ومنذ بداياتها المبكرة في هذا النهج الاستراتيجي، فهي تدرك التزامها بالروابط العميقة التي تجمعها مع مجتمعاتها، وحرصها على تأكيد التزاماتها الراسخة بالعقد الاجتماعي الشامل". وأوضح الخرافي قائلا " بينما نواصل النضوج والتطور في مسيرتنا، فإن قوة التزامنا بعقدنا الاجتماعي أصبحت تشكل جانباً ملموساً بالنسبة لنا، والآن وأكثر من أي وقت مضى، أصبحت الحاجة إلى إحداث تغيير منهجي ضرورة ملحة لدفع خطط التنمية في المنطقة". وبين الخرافي قائلا " الظروف المحيطة بعملياتنا التشغيلية تشهد تحديات هائلة، وهو ما تَطّلب منا سرعة التحرك لمواجهة هذه التحديات بالشكل الذي يحافظ على استمرارية خطط النمو المستهدفة، ولذلك، قمنا مؤخرا بإعادة النظر في استراتيجيتنا بهدف التركيز على جوانب جوهرية محددة تجلب مزيداً من القيمة إلى أصحاب المصلحة، ومن خلال استراتيجيتنا الرقمية، فإن مفهوم (الاتصال الهادف ) بات السمة الغالبة التي تسود بيئة العمل في المجموعة". وتابع قائلا " كما أن التطورات المتلاحقة في صناعة الاتصالات استدعتنا أن نغير أيضا الثقافة السائدة داخل الشركة من أجل تغيير مسارات خطط العمل، فالفرص التجارية والاجتماعية التي أفرزتها تطورات تكنولوجيا الاتصالات في العديد من المجالات ازدات بشكل كبير مؤخرا، حيث أننا نشهد حالياً نموا متسارعا في قطاع التكنولوجيا المالية". ومضى في قوله " في وسط هذا المشهد قمنا بتوسيع نطاق عملياتنا في السعودية بإطلاق منصة تحت اسم "Tamam"، وهي منصة للقروض متناهية الصغر توفر قروضاً مالية محدودة، كما نرى الآن تقدماً استثنائياً لمحفظة (زين كاش) في العراق والأردن، ونرى آفاقا جديدة تتبلور في السوق الكويتية، وعددا من من أسواقنا في المنطقة، كل هذا سيتيح لفئات المحرومين من الخدمات المصرفية القدرة على إجراء معاملات مالية بشكل أفضل وآمن". وقال الخرافي " على غرار التطور الحاصل في مجالات التكنولوجيا المالية، فإننا نرى أيضاً العديد من الفرص في مجال الصحة الإلكترونية، منصة واجهة برمجة التطبيقات، قطاع المشاريع والأعمال (B2B)، والمعاملات بين الشركات والعملاء (B2C)، وحاليا نقوم بتطوير شريحة الـ B2Bمن خلال مركز زين لاستضافة البيانات، بتوفير خدمات سحابية وحلول سيبرانية" . وكشف الخرافي قائلا " لا شك أن المبادرات التي نقوم بها على منصاتنا الرقمية تساعدنا في تسريع التغييرات المنهجية المطلوبة لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية، فهي تجسد المعنى الحقيقي لمصطلح (اتصالات هادفة)، فقد جاء إطلاقنا لشبكة الجيل الخامس في الكويت والسعودية ليبرز جهودنا في هذا التوجه الاستراتيجي". وأوضح قائلا " إن التزامنا بالمساواة بين الجنسين وتحقيق الشمولية في أعمالنا، مستمر على نفس الوتيرة، فقد أطلقنا مؤخرا مبادرة (WE ABLE)، وهي تهدف إلى تعزيز جهودنا في دمج أصحاب الاحتياجات الخاصة، وضمهم إلى جميع أوجه سياسات وثقافة منظومة العمل بحلول العام 2022، حيث أصبحنا من الكيانات الموقعة على ميثاق الشبكة العالمية للأعمال والإعاقة". وأعرب الخرافي عن إعجابه بالخطوات التي تتخذها المجموعة في مواجهة التغير المناخي وخفض الانبعاثات الكربونية، بقوله " أحرزت المجموعة تقدما في تخفيض استهلاك عملياتها من الطاقة، وتقليص تأثيرها البيئي، حيث تتبع زين أفضل الممارسات العالمية من خلال التزامها بالمبادئ التوجيهية الواردة في خطتها المؤسسية الخاصة بالإدارة البيئية والاجتماعية (ESMP)، وهي الخطة التي طورتها من أجل تقليص التأثيرات البيئية وحماية سلامة المجتمعات". وأكد الخرافي بقوله " إدراج (فوتسي راسل) لمجموعة زين ضمن مؤشرها "FTSE4Good" يبرز اهتمامنا بتضمين مبادئ مجالات البيئة والتنمية الاجتماعية والحوكمة (ESG) في استراتيجية أعمالنا، وهي خطوة ستزيد من التزاماتنا في علاج القضايا والآثار الاجتماعية والبيئيةن وتعزيز أجندتنا الخاصة بالاستدامة". وقالت الرئيس التنفيذي للاستدامة في مجموعة زين جينيفر سليمان "في حقبة زمنية تتسم بالتغيُّر السريع والاضطرابات، يُشكِّل امتلاك رؤية واضحة جانباً أساسياً من استراتيجية الاستدامة، ففي كثير من الأحيان، تضع بيئتنا المحيطة إطارا لأعمالنا الفردية والجماعية التي يمكن أن تشكل دافعاً لأولئك الذين يعتنقون الفرص التي تنبثق من التطورات التي تقع حولنا، ونحن في زين ننظر إلى أمواج الاضطرابات التي تحدث بأنها فرصة للتطور بطريقة إيجابية". وأضافت بقولها "أصبحت زين عضوا في فريق العمل المعني بتغير المناخ التابع لاتحاد GSMA، وهو الأمر الذي يبرز جهودها في مكافحة التغير المناخي، وبينما تتحرك المجموعة قدما إلى الأمام، فهي ستواصل توسيع نطاق جهودها في مجالات الاستدامة، لأنها تدرك الفوائد العديدة التي يجلبها هذا النهج الاستراتيجي". واستعرضت المجموعة في هذا التقرير سلسلة مبادراتها ومشاريعها في مجالات الاستدامة التي نفذتها في العام 2019، فمن ناحية التأثير الاقتصادي قامت زين بتوسيع خدماتها المالية الرقمية المعززة للحياة في الأردن والعراق تحت العلامة التجارية زين كاش، كما قامت بتوسيع نطاق عملياتها في التكنولوجيا المالية في السوق السعودية تحت اسم "Tamam"، وهي منصة للقروض متناهية الصغر توفر قروضاً مالية محدودة وتخدم الشرائح السكانية الأكثر ضعفاً في المملكة. وفي الكويت كشفت المجموعة بالتعاون مع بنك بوبيان عن خطط لتطوير أول منصة رقمية للخدمات المصرفية الإسلامية ، مسجلة بذلك أول شراكة رقمية من هذا النوع في المنطقة، وهذا يشجع بدوره على تطوير الخدمات المصرفية الرقمية التي تساعد على دعم الشركات الناشئة والشركات الناشئة وتساهم في الابتكار الرقمي الرائع الذي يحدث في جميع أنحاء المنطقة. وواصلت زين في العام 2019 تعزيز إجراءات سلسلة الموردين الخاصة بها من خلال إدماج سلسلة خطوات بهدف ضمان سلسلة توريد تتحلى بمزيد من روح المسؤولية، ومن بين الخطوات المتخذة في هذه العملية: استبيان تقييم الموردين، التوقيع على مدونة سلوكيات الموردين، المواءمة مع أفضل الممارسات العالمية من خلال إرشادات خطة الإدارة البيئية والاجتماعية، والقيام بزيارتين للدقيق سنوياً لموردين ممن تم اختيارهم على أساس معايير اجتماعية وبيئية. وعلى مستوى الموظفين، أطلقت المجموعة برنامج "WEABLE" لتشجيع التنوع والاشتمال في مكان العمل، لتستوعب الشركة أصحاب الاحتياجات الخاصة بحلول العام 2022، وتعد برامج تمكين الشباب ركيزة إستراتيجية في خطط المجموعة في مجالات الاستدامة، حيث تقوم زين بدعم الشباب ورواد الأعمال لتمكينهم من أن يصبحوا أكثر مشاركة في تحسين المجتمع. وشملت المبادرات التي أطلقت في هذا الإطار برنامج (جيل Z ) وهو مبادرة لمدة عام تهدف إلى تعزيز المهارات الرقمية والسلوكية للشباب الكويتي في مجالات التمكين، التحول الرقمي، وثقافة الشركات ، الاستدامة ، ومجالات التركيز الأخرى مثل البيانات الضخمة، التكنولوجيا المالية، وتحليلات البيانات. وتواصل زين تطوير منصة Zainiac الإلكترونية الداخلية من أجل تشجيع روح ريادة الأعمال داخل المؤسسة، وقد تلقت مبادرة Zainiac 700 فكرة ابتكارية حتى الآن، وتوفر هذه المنصة الإرشاد والتوجيه من الإدارة العليا لتطوير فكرة الأعمال التي تجمعها من موظفيها، كما تبدي المجموعة اهتماما بمبادرات التوجيه العكسي لدعم التنوع والاندماج من خلال تقليل الفجوات بين الموظفين. ونظمت المجموعة عددا من المنتديات شاركت فيها جميع الشركات التابعة من أجل مزيد من إشراك ومواءمة الاستراتيجيات والأهداف الخاصة بإداراتها المختلفة، واشتملت فعاليات تلك المنتديات على: الجوانب التنظيمية، واجهات برمجة التطبيقات (API)، إدارة مخاطر المشروعات، معاملات ما بين الشركات (B2B)، الجوانب القانونية، المشتريات، والتكنولوجيا. وعلى مستوى العملاء والمنتجات، واصلت المجموعة التوسع على صعيد المعاملات بين الشركات (B2B)، حيث قامت الشركة بإدخال تعديلات خدماتها في مجال الـ B2B لتشمل خدمات إنترنت الأشياء، كما وسعت نطاق وصولها عن طريق ضم شرائح المكاتب الصغيرة والمنزلية (SoHo) والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وأطلقت تطبيق " Zain Kids" الذي يوفر ألعابا تعليمية يمكن لأولياء الأمور أن يتحكموا فيها، حيث أن لديهم إمكانية الوصول إلى التحكم في حدود الوقت والمحتوى وإحصائيات استخدام الأطفال، كما قامت بتوسيع نطاق قطاع الصحة الإلكترونية. وعلى صعيد معالجة القضايا الاجتماعية، جددت زين التزامها الثابت بحماية الأطفال من خلال نشر تقرير بعنوان "سلامة الأطفال على الإنترنت: تقليص خطر العنف والإيذاء والاستغلال على الإنترنت" ضمن مجموعة عمل لجنة النطاق العريض (البرودباند): سلامة الأطفال على الإنترنت، كما واصلت تطوير الرعاية التلطيفية في الكويت ولبنان من خلال شراكتنا مع جمعية "سند"، بالنسبة للكويت، فإن الشراكة التي بين جمعية "سند" وممثلي الرعاية الصحية المحليين جرى تطويرها لتعمل على سياسات في مجال الرعاية التلطيفية، وفي لبنان، واصلت جمعية "سند" العمل على جمع المعلومات وإجراء الأبحاث العلمية حول الرعاية التلطيفية. وعلى الصعيد البيئي أصبحت مجموعة زين عضوا في "مشروع الإفصاح عن الانبعاثات الكربونية" الذي يوفر إطار عمل وإرشادات حول إعداد تقارير الاستدامة من أجل معالجة الأمور ذات الصلة بالتغير المناخين حيث قامت بتركيب 849 محطة بث (BTS/Power) خارجية، و 91 ملجأ صغير على مستوى عملياتها التشغيلية من أجل تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، كما نشرت المجموعة 25 محطة للطاقة الشمسية والطاقة الهجينة. يتوفر تقرير مجموعة زين عن الاستدامة للعام 2019 في نسخة رقمية فقط، ويمكن الاطلاع عليه من خلال الرابط أدناه: : https://zain.com/en/sustainability/sustainability-report/